خدمات الموقع

التوقعات اليومية

تعتمد التوقعات اليومية على حركة القمر والزوايا التي يشكلها مع باقي الكواكب ، وحيث ان القمر يمكث في كل برج حوالي 55 ساعة اي تقريبا يومين وربع اليوم . ومن هنا يكون التحديث كل يومين تقريبا وليس يوميا . عند دخول القمر برجنا فتكون فترة ايجابية تسمى الدورة العالية وخلال تلك الفترة يفضل المبادرة بخطوة جديدة حيث نسبة النجاح تكون عالية مع الاخذ بالحسبان عدم تراجع كوكب عطارد مثلا ًاو تشكيل زوايا صعبة ما بين القمر وباقي الكواكب. وعندما يكون القمر في البرج الذي يقابل برجنا يسمى بالدورة الواطئة وخلال تلك الفترة لا تكون القرارت التي نتخذها مثل ما هوه الحال عندما يكون في برجنا .

المزيد

التوقعات الشهرية

تعتمد التوقعات الشهرية على حركة الشمس في الابراج ( حسب انتقالها من برج الى آخر )

و نأخذ في الحسبان الزوايا االتي تشكلها مع باقي الكواكب الرئيسية الاخرى. وبناء على ذلك نرسم خارطة شمسية و تكون التوقعات للابراج حسب البرج الذي تتواجد فيه اشعة الشمس وما يمثله هذا البرج لبرجنا ونعني بذلك في اي بيت من البيوت الاثني عشر يكون حسب البرج الذي ننتمي اليه.

والتوقعات الشهرية لا تبدأ في بداية الشهر فعادة تبدأ في الثلث الاخير من كل شهر اي تقريبا ما بين 22 او 23 من اشهر السنة بصورة عامة.

وضعية الكواكب في الابراج

لوضعية الكواكب في الابراج ساعة الولادة تأثير على شخصية الانسان ، واغلب الفلكيين المحترفين يبدون اهتماما كبيرا بها خاصة في الخارطة الفلكية الشخصية وفي البيوت وماتشكله من  زاوايا ايجابية او سلبية مع الكواكب الاخرى ، ويقوم المختصون بدراستها وتحليلها واعطاء خلاصتها للشخص الذي يرغب في عمل خارطة فلكية شخصية ، وضعية الكواكب في الابراج ترسم الشخصية الكاملة للانسان وكثيرا ماتساعد وضعية الكواكب في الابراج الاثني عشر في تحديد مدى قوة العلاقة بين اي شخصين بغض النظر عن برجيهما . وبامكان اي زائر الان ان يعرف وضعية الكواكب لديه ساعة الولادة من خلال هذا الموقع وقد استغرق وقتا طويلا لترتيبها لحضراتكم والسبب هو حجمها الكبير وسيكون هذا اول موقع عربي واول موقع عراقي يُدرج هذه المعلومات للمتصفحين مجاناً .

الخارطه الفلكية الشخصية

 

الخارطة الشخصية هي عبارة عن دائرة مقطعة إلى اثني عشر مقطعا . ونتعرف من خلال هذه الخارطة على شخصيتنا بالتفصيل وعلى الكثير من أسرارنا وهذا ما يدفع بالأطباء النفسانيين في بلاد الغرب إلى طلبها لمرضاهم ليكونوا على بينة من أمرهم .