embedFlash

     

 

مرحبا بكم في عالم خلات والابراج

 
 

 embedFlash

 

 

كنت صغيرا واسمع عن الابراج واقرأ عنها في الصحف والمجلات التي كانت تصل الى العراق في بداية الثمانينات من القرن المنصرم من باب الفضول فقط ، وحتى الصحف اليومية التي كانت تصدر آنذاك في العراق من باب التسلية فقط ! ، وهذا ما اصادفه عندما التقي بعض متابعي البرنامج يقولون انهم يقرأون ابراجهم في الصحف ولا تكون دقيقه او صحيحة ، وفعلا لانه التقيت بأحد الذين كانوا يحررون الابراج في العراق وسألته كيف تتوقع او تكتب وعلى اي شيء تعتمد ؟ فأجابني قائلا انه يسأل زملائه ماذا حصل معك اليوم ؟ ويكتبها ويقوم بنشرها على شكل توقعات في الصحيفة التي كان يعمل بها ، وهذا ما يحدث في اكثر الصحف والمجلات التي تصدر في الوطن العربي والعراق ، اذ انه لايوجد من هو مختص في هذا المجال لتحرير هذه الزاوية الا ما ندر وهي قليلة ، كتابة التوقعات للابراج الاثني عشر يجب ان تكون مبنية على اسس ومعطيات علمية مدروسة ولكي تتأكد من ذلك في حال مقارنتها مع توقعات لنفس الفترة في اي صحيفة او موقع على شبكة الانترنيت تلاحظ تطابقها وقد يكون اسلوب الكتابة مختلف فقط ، وفي منتصف التسعينيات اطلعت على بعض الكتب الحديثة التي تهتم بهذا الموضوع رغم الحصار الظالم على بلدي آنذاك وشدتني كثيرا وقمت بمطابقة المعلومات التي فيها على الناس المقربين لي من اصدقاء و اقارب والذين كانوا احيانا يستهزؤن وبسخرية بالموضوع !! ، رغم تطابق المعلومات التي كنت اقدمها لهم ، الى ان تمكنت من ترجمة هذه المصادر وكان للزميل اثيل سمير الجلبي دورا بارزا في مساعدتي بترجمة هذه الكتب كي اتمكن من قرأتها ، و كنت اراسل الاذاعات المحلية وتعرفت على اصدقاء عدة ، وكانت المراسلة سبب دخولي الى عالم الاعلام العراقي حيث بدأت بزاوية عن الابراج في اذاعة جمهورية العراق من بغداد مع المذيع القدير الاستاذ جنان فتوحي ، وبعد ايام قليلة بينما كنت ضيفا على اذاعة صوت الشباب ضمن برنامج الوان الذي كان يعده و يخرجه الزميل المخرج محمد سلمان وتقدمه المذيعة القديرة بهية شكري ، عرض علّي ان اقوم باعداد وتقديم برنامج خاص عن الابراج ، وتم بحمد الله الاتفاق وبدأت عملي فعلا هناك يوم السبت الموافق الحادي عشر من تموز يوليو من العام 1998 ولقي البرنامج اهتماما كبيرا في العراق الى ان حصل على اعجاب المستمعين من خارج القطر الذين كانوا يستمعون اليه من خلال البث عبر قناة العراق الفضائية آنذاك ، وكان من انجح البرامج آنذاك في اذاعة صوت الشباب من حيث الاتصالات التي كانت ترد الى مركز الاتصالات والرسائل ، حيث بدء وقت البرنامج بخمس واربعون دقيقة الى ان وصل مدته الى ثلاث ساعات متتالية وثلاث حلقات في الاسبوع الواحد ، وبجهود الزميل المهندس آفا جمال في انجاح البرنامج من خلال اخراجه له طوال خمس سنوات الذي كان يختار المقاطع والمؤثرات الموسيقيه الرائعة ، وشاركت في تقديم الحلقات الاولى من البرنامج الزميلتين فاطمة علي والزميلة لقاء عبد الرحمن والتي استمرت معي الى آخر حلقة قدمتها . واشكر كل من تواصل معي خلال سنوات عملي في الاذاعة ومن خلال شاشة تلفزيون الشرقية والذين كانوا سبب نجاحي واجتهادي في هذا الموضوع ، وكانوا سببا بان اقوم بتصميم هذا الموقع وانا اعلم صعوبة تمكنهم من الحصول على هذه المعلومات والمصادر . هذا الموقع هو كل ما قرأته واطلعت عليه و اجبت عليه من خلال عملي في الاذاعة والتلفزيون . واتمنى ان اكون قد فندته بكل ماهو مفيد وان لا اكون قد نسيت شيئا او بخلت عليهم بمعلومة ، حيث ان هذا الموقع استغرق سنوات في جمع هذه المعلومات التي تحتويه بالرغم من معلوماته القليلة حالياً .... الا ان هناك كم هائل سأقوم بأضافتها من مواضيع عديده وبحوث لعملي ودراستي لهذا المجال ، واطمح ان يكون هذا الموقع مفيدا وموسعاً لمدارك الفكر للذين يحبون ويسعون لتوسيعها وان لا يكون شيئا غير ذلك ، وان تكون معلومة مفيدة ، وأتمنى ان يكون أبناء شعبي العظيم على علمٍ بكل ما يدور حولهم . اطمح ان لا نعتمد على الكتب والمواقع الاجنبية فقط ، وان يكون قد آن الاوان بأن يطلق موقع اليكتروني عراقي لابناء بلدي ولجمهوري العزيز في كل انحاء العالم .

 

والله ولي التوفيق

خلات خليل ابراهيم

السابع والعشرين من آب اغسطس 2007

 

 

 

Copyright©khalat.net 2007-2014.